خذنــي حيث أنت ..

Posted On يناير 12, 2012

Filed under معــي .., خيــال

Comments Dropped leave a response

لم تترك عادتها تلك مذ رحل ..
كانت تأتي كل يوم ٍ حين يتعانق قصير القامة مع طويلها أمام الثانيةَ عشرة

بترقّبٍ .. بجنونٍ .. وشوق
كثير من اليأس وقليلٌ من الأمل الوهميّ

تجلس على ذاك الكرسي ..
الذي جمعها به يوماً ما قبل رحيله
يبحث قلبها عنه في الأرض
وتترقّب عيناها السماء ..علّها تجده هناك

بساقيها النحيلتين
وجسدها الغضّ إلا أطراف أصابعها التي تستند بها كل يومٍ إلى الكرسي
فيكسبها الخشونة

ليال ٍ وليال ِ
تقضيها هناك
في هدوء ٍ مخيف ..
ورياح ٍ تعصف وتعصف ,, وتعارك خصلات ِ شعرها الأشقر
وضوءٌ مخيفٌ لقمرٍ يشتاق لبياض جسدها الظاهر من الفستان الليلكيّ
فيشبعه نوراً وجمالاً

قد أثارَ ذلك اليوم شكوكها ..
حين وصلت
فلا هواءَ يعصف ولا أغصان تتحرك فتبدو أشباحاً
طغى ضوء القمر على تلك التلّة التي يتربع فوقها كرسي الانتظار

– إن كانَ غضب الهواء وجنونه يعجز عن حمله لي ..
فما الذي يفعله جو الهدوء هذا !!
ولكن لابدّ أن ابقى هنا من أجله
اخاف قدومه في غيابي

جلست .. تعدّ النجوم
وتحاكي تلك وتعاتب الأخرى
حتى داعب النوم جفونها
وغرقت فوق كرسيها في خبايا الأحلام التي تخلو من كل شيء ٍ إلا هو …

شعاعٌ من النور هبط من السماء …
دخلت رائحة الذكريات جسدها ,,
امتزجت بدمها ..
ارتجف جسدها ..
وانتفضت روحها
جلست على طرف الكرسي بعد أن طردت النوم
جمدت كرتا عينيها حين رأت السماء ..
وهل من سماء ٍ بقمرين !!!

شبكة ٌ من النور هبطت من السماء ..
تحمل بين خيوطها .. هو
تحمله مع ابتسامته التي بحثت عنها كثيراً في دفاتر مذكراتها
وأماكن اللقاء مذ اختفى

– أيــنَ كنت ؟؟
  كيف ذهبت دون إخباري ؟
  ألَم تخف عليّ من قسوةِ الزمان من بعدك ؟
  ألــم تكن تدري انني أحبــ..

قبل أن تكتمل ..
أرسل لها إحدى النجمات .. عانقت شفتيها
وامتصت الكلمات

– أنا في حلمنا يا صغيرتي
  هنــاك حيث أجد كل ما نقش خيالنا
  وابني كل ما نحلم به .. ابني لكِ الجنة

– وماذا عني ؟؟
  مع من أكون ولمن ؟
  من يستمع لهمومك هناك ؟؟
  من يداعب وجنتيك إن هطلت فوقهما الدموع ؟؟

لا ترحــل أرجوك .. لا ترحل
لم تذق عيناي هناء النوم في غيابك
مذ رحلت ..
وجسدي الصغير يضعف ..
ويشتكي قلة الدم ..
فقلبي لم يعد ينبض

لا ترحل أرجــوك

عادت تلك الرّيح القوية ..
أثارت ذرات الغبار المتكسرة التي تدمي العيون ..

أغمضت عيناها بلا إرادة ..
وبعد أن سكنت الريح ..
نظرت فلم تجده ..

وقبلَ ان تدمّر العالم بصرخة ألمها تلك ..
امتدّت حبال النور من السماء
عانقت معصميها
وأرسلت نجمتين حجبتا الرؤية عن عينيها
وبرفق حُملت إلى السماء وغابت بين طيّات الغيوم
حُملت إليه .. إلى جنتهما

         لا أريــد أن اعرف الطريق يا حبّي
                اغمض عيناي
   وخذني حيث أنت
                وامحو من بعدي كل طرق العودة
      فلا حياة إلا بقربـــك … حتى إن كانت في عالم ٍ آخر

11 \ 1 \ 2012 م

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s