مـــها ..

Posted On فبراير 8, 2012

Filed under لقــاء, منوعات, ثــورة

Comments Dropped 7 تعليقات

مهــا ..

أنا – مها – .. من تلك المدينة التي باتت تُدعى ” عاصمة الثورة السوريّة “
ولكنني لا اعرف ما هي تلك ( الثورة ) !!

قد كنتُ أبحر في أحلام نومي ..
وبتلك الدميةِ الكبيرة , قالب الحلوى , والهدايا الكثيرة
فلم أشعر إلا وأنني ادخل في حلم ٍ آخر ..

يبدأ بأطفال ,, ثم تكبير
تتخلّل تفاصيله رائحةٍ دم ٍ تسبب لي اضطراباً في أمعائي
(Read More)

Advertisements

بعيــد عن مكانه ..

أنا احترمه .. ونحترمه
واعرف قدره جيّداً ومقدار علمه … وكلنا نعرف ذلك

ولكنّه بعيدٌ عني وعنهم .. وهو يجلس في المرتبة الأعلى
ولم يحاول أن يهبط إلينا فيشعرنا بقربه
لأننا حتى نتأثر بكلامه … بحاجة لأن نثق به
بالتعامل معه .. بطباعه , وإن كان يعمل بما يأمرنا به أم لا !!

أو ربما قد حاوَل ..
ولكن الطريقة .. غير مجدية !
قديمة .

(Read More)

لا تعليق !!

Posted On فبراير 6, 2012

Filed under واقــع مؤلم

Comments Dropped 2 تعليقان

حدّثني خالي البارحة عن شخص يسكن في بلدتي ..
ولنسميه ( س ) ..
المهم وإن (س) هذا ..كان يسافر قبل بضعة سنوات إلى ألمانيا
وقضى فيها حوالي ال16 سنة ..
ثم جاء ليستقر هنا ..

وفي يوم من أيامه هناك ..وعندما كان يسير في أحد طرقات ألمانيا
مرّ بجانب مبنى يتم بناءه حديثا ..ولم يكتمل بعد.
وكان هناك عددٌ من قضبان الحديد الثخينة والحادّة ..
تلتف وتطوق حواف المبنى ..

وبلا انتباه ..دخل أحد الأسياخ في رأس ( س )
وقد دخل بجانب عينه ..

نُقل فورا إلى أحد المشافي …
تمت معالجته وإجراء عملية جراحيه له …
والتكلفة كلها كانت من الدولة ..
وفوق هذا كله …
قُدّمت الاعتذارات …وطلبوا منه السماح والتغاضي عن الأمر
وأعطي مبلغاً من المال …

ونحن الآن في سنة 2012 م
ويجب عليه أن يأخذ حقنة في عام 2018 م ..مع العلم أن سعرها مرتفع قليلاً
وفي كل مدة محددة يأخذ منها …

وعند ذلك الموعد ..يستطيع الذهاب وأخذ الحقنة
مع كافة الاحترام لشخصه والاعتذارات التي تنهمر عليه ..
كله بسبب هذا القضيب..!
وعدم انتباه الرجل ..!

فهو مواطن ..وللمواطن كرامته وحقوقه

وانظروا ما يحدث عندنا …
فكم قضيب دخل في أعيننا ..!!
وما الذي حصل ؟؟!!

لا تعلييييق

26 \ 1

26 \ 1
في ذلك اليوم ..
قذفني جسد والدتي إلى هذا الصراع رغماً عني ..

لا اشعر بأي شيء ٍ يربطني بالحياة
لست إلا مجرد مغتربة .. أو لنقل ,, لاجئة
مغتربة ٌ ولاجئة ٌ عن ماذا؟
لا اعلم .. ولا أريد ان اعلم

أودّ لو أنني استطيع الهروب من عيش هذا اليوم .. أو حتى الحياة من بعده
ولكنني مُجبرة ..
لذا ,, هبة ستعيش لأنها موجودة
هبة ستجيبهم .. بـ ِ : وانتم بخير
لأنها موجودة

كل عام ٍ وأنا لست أنا
كل عام ٍ وأنا لست هنا ..

الشرطة في خدمة الشعب..والشعب عم ينفعس

طالعين أنا وروان بامان الله من هلمدرسة …
مرّينا من جمب رصيف ..لئينا بنوتة صغيرة بالابتدائي عم تبكي ..وتبكي
فورا تذكرت يوم اللي ضعت أنا بالجبل …
كانت عم تبكي متل كانو حدا محاول يئتلها مسلن او هيك شي …
قربنا لحدها :
سألتها : شبك ,,ليش عم تبكي ؟

فردّت وهيي عم تسحب نفسها غصب من كتر البكا …:
– ممم …ممما ..مـ….مـ…ما عم ائدر ائطع الشارع …:(( وتابعت البكااااء بصوت عالي

لفت نظري شرطيين واقفين لفوق شوي ..يعني قريبين منها
عم بسولفو مع بعض ويضحكو …

كان نفسي اهجم عليهن …وصرّخ فيهن

بدك تعرف شو صار؟
(Read More)

خذنــي حيث أنت ..

Posted On يناير 12, 2012

Filed under معــي .., خيــال

Comments Dropped leave a response

لم تترك عادتها تلك مذ رحل ..
كانت تأتي كل يوم ٍ حين يتعانق قصير القامة مع طويلها أمام الثانيةَ عشرة

بترقّبٍ .. بجنونٍ .. وشوق
كثير من اليأس وقليلٌ من الأمل الوهميّ

تجلس على ذاك الكرسي ..
الذي جمعها به يوماً ما قبل رحيله
يبحث قلبها عنه في الأرض
وتترقّب عيناها السماء ..علّها تجده هناك

بساقيها النحيلتين
وجسدها الغضّ إلا أطراف أصابعها التي تستند بها كل يومٍ إلى الكرسي
فيكسبها الخشونة

ليال ٍ وليال ِ
تقضيها هناك
في هدوء ٍ مخيف ..
ورياح ٍ تعصف وتعصف ,, وتعارك خصلات ِ شعرها الأشقر
وضوءٌ مخيفٌ لقمرٍ يشتاق لبياض جسدها الظاهر من الفستان الليلكيّ
فيشبعه نوراً وجمالاً

قد أثارَ ذلك اليوم شكوكها ..
حين وصلت
فلا هواءَ يعصف ولا أغصان تتحرك فتبدو أشباحاً
طغى ضوء القمر على تلك التلّة التي يتربع فوقها كرسي الانتظار

– إن كانَ غضب الهواء وجنونه يعجز عن حمله لي ..
فما الذي يفعله جو الهدوء هذا !!
ولكن لابدّ أن ابقى هنا من أجله
اخاف قدومه في غيابي

جلست .. تعدّ النجوم
وتحاكي تلك وتعاتب الأخرى
حتى داعب النوم جفونها
وغرقت فوق كرسيها في خبايا الأحلام التي تخلو من كل شيء ٍ إلا هو …

شعاعٌ من النور هبط من السماء …
دخلت رائحة الذكريات جسدها ,,
امتزجت بدمها ..
ارتجف جسدها ..
وانتفضت روحها
جلست على طرف الكرسي بعد أن طردت النوم
جمدت كرتا عينيها حين رأت السماء ..
وهل من سماء ٍ بقمرين !!!

شبكة ٌ من النور هبطت من السماء ..
تحمل بين خيوطها .. هو
تحمله مع ابتسامته التي بحثت عنها كثيراً في دفاتر مذكراتها
وأماكن اللقاء مذ اختفى

– أيــنَ كنت ؟؟
  كيف ذهبت دون إخباري ؟
  ألَم تخف عليّ من قسوةِ الزمان من بعدك ؟
  ألــم تكن تدري انني أحبــ..

قبل أن تكتمل ..
أرسل لها إحدى النجمات .. عانقت شفتيها
وامتصت الكلمات

– أنا في حلمنا يا صغيرتي
  هنــاك حيث أجد كل ما نقش خيالنا
  وابني كل ما نحلم به .. ابني لكِ الجنة

– وماذا عني ؟؟
  مع من أكون ولمن ؟
  من يستمع لهمومك هناك ؟؟
  من يداعب وجنتيك إن هطلت فوقهما الدموع ؟؟

لا ترحــل أرجوك .. لا ترحل
لم تذق عيناي هناء النوم في غيابك
مذ رحلت ..
وجسدي الصغير يضعف ..
ويشتكي قلة الدم ..
فقلبي لم يعد ينبض

لا ترحل أرجــوك

عادت تلك الرّيح القوية ..
أثارت ذرات الغبار المتكسرة التي تدمي العيون ..

أغمضت عيناها بلا إرادة ..
وبعد أن سكنت الريح ..
نظرت فلم تجده ..

وقبلَ ان تدمّر العالم بصرخة ألمها تلك ..
امتدّت حبال النور من السماء
عانقت معصميها
وأرسلت نجمتين حجبتا الرؤية عن عينيها
وبرفق حُملت إلى السماء وغابت بين طيّات الغيوم
حُملت إليه .. إلى جنتهما

         لا أريــد أن اعرف الطريق يا حبّي
                اغمض عيناي
   وخذني حيث أنت
                وامحو من بعدي كل طرق العودة
      فلا حياة إلا بقربـــك … حتى إن كانت في عالم ٍ آخر

11 \ 1 \ 2012 م

آن أوانــك ..

Posted On يناير 5, 2012

Filed under معــي .., خربشــات

Comments Dropped leave a response

باتَ ضيــاءُ وجهك يخفت يا صديقي !!

قد ادهشني حضورك َ حينها .. أو لنقل قد ادهشتني ظلمةَ وجهك حين لامست
صور طفولتك حواف ذاكرتي

اممم ولكنك لم تكن سوى طفل ,, والآن رجل .. وستكون في يوم ٍ ما مجرّد ذكرى أو قد لا تكون

نعم ..
فأنت رجلٌ ولِدَ .. وعاشَ .. وسيموت
وسنقولها -( مات َ )- في يوم ٍ ينتظر قدومك على أحر من الجمر إن كنتَ  حقاً كما أراك في هذه اللحظة

طفلاً قد كَنت في ذلك الذي ندعوه ماضــي ..
بألوانِ الحياة امتـَلأت
وعلى وقع أنغامها تراقصت أحلامك .. على ضفافِ أجمل مستقبل رأته عيناك
أحببت .. وما أسهل على الطفل من الحب !!؟
أخطأت ..
وكانت الخطيئة بالنسبة لك كما نسمات الهواء تستنشقها في كل يوم ..

خطيئة أطفال .. وما أجمل من تلك الخطيئة ؟؟ إلا أنت !!
وتخطأ ,, وتستمر

تُشرق في صباحِ كل يوم .. وتمد خيوط شعاع ابتسامتك لتضيء بها الأرض
لم تكن فائقَ الجمال ..
ولكنك قد كنتَ طفلاً .. وقلباً

طفلاً يكبر ويكبر .. وتكبر معه أحلامه

حتى توقّف نموّك عند ذلك الحاجز !!
وتلاشت أحلامك تلك التي لم أكن اتوقع أن يحدث لها ما حدث يوماً ما ..!!

وكيف أراك الآن !!
ومن أنت الآن !!

لا زلتُ استرق النظرات .. والاحق طيفك بأطراف عينيّ
أحاول أن ادرس هذا التمثال الذي يعيش هذه اللحظات معي .. قبل أن يذهب

أرقبك ..
علّ ذلك السواد الذي يحيط بعينيك .. وشاحك الأسود
أو آلتك التي بتّ تعزف بها كل يومٍ لحن الموت ..
عل شيئاً ما من ظلمتك يخبــرني ..

ما سرّ موت الأطفال داخلنا !!؟؟ كما ماتَ طفلك !
ماسر تلك الأحلام التي تتلاشى بلا إنذار !!

لا أرى منكَ إلا ذبولاً لألوان حياتك ..
وزهوراً .. أحيلت أشواكاً
وبقايا ابتسامة ٍ لا تمدّ المكان إلا ظلمةً ..
أصواتُ آهاتك وآهات آلتك تلك .. التي يبكي لها كل ما في جسدي
إلا عيناي

طفلاً قد كنت ..
وهل أسألك اليوم عن معنى ” طفل ” !!؟  ..
هه .. قطعاً سترفض ان تجيب
أو أنك سترحل وتترك ورائك غمامة الصمت القاتلةِ  تلك

قد رحل ضياءُ وجهك الآن يا صديقي !! ..
فما السبب ؟..

قد ملأتُ أجزائي الصامتةَ ثرثرة وفضولاً
فأسمعني صوتك .. وأجبني
فارتاح .. وأريحك من جنوني وتساؤلاتي

أين ضياؤك ؟؟

– الشارع .. الناس .. الحياة
الضوضاء والكلمات .. الاختناق
وحوشٌ كاسرة ..
.. و.. ,, الصمتُ أبلغ

قد سألتكَ عن الضياء الذي فارق وجهك .. !!

– كلّما اسودّت قلوبنا ,,, كلما بهتت أنوار وجوهنا

قد آن أوانك يا صديقي ..
قد آن الأوان لنقولها

قد – كنتَ – رجلاً
وُلِدَ
وعاشَ
ومات ..

ليرحمك الله .. ويرحم بقايا الموت فيك

بطفولتنا نفديك .. أيها القائد

كنت طالعة مع رفيئتي بعد الامتحان ..
لنعمل هي الجولة المعتادة تبعنا
نتفقد أحوال الرعيّة واخبار البلد الاندساسية وغيرو وغيراتو ..
وعم نمشي ونمشي ونشبع هوانا كلام وكلام .. ولعي ما بيخلص إلا لنخلص نحنا
أي .. لأنو نحنا بنات !!

لمحت عيني من بعيد … صف من الأقزام طوييل
فوراً أرّبنا لنشوف شو في .
(Read More)

في حبك .. وجدتني

Posted On يناير 4, 2012

Filed under معــي ..

Comments Dropped leave a response

فقدتــُــني ..
وبحثت ُ عني كثيراً فلَم أجدني ..

(Read More)

لروحك الطاهرة “لاليتا”..

Posted On يناير 1, 2012

Filed under واقــع مؤلم
الوسوم:

Comments Dropped 2 تعليقان

اكتســت قلوبهم بالسّواد يا ” لاليتا ” ..
وجهلت معنى الطفولةِ والحياة

وقد كنتِ انتِ الضحية ..وماذا بعد؟
لا أدري !!

(Read More)

الصفحة التالية «